ثانوية كوليلي العسكرية

Kuleli Askerî Lisesi ثانوية كوليكي العسكرية

ثانوية كوليلي العسكرية، وتعرف رسمياً باسم جامعة اللغات الأجنبية التابعة للدفاع الشعبي، تقع على الجانب الآسيوي وتطل على مضيق البوسفور، ويمكن مشاهدتها من عدة أماكن في اسطنبول.

تاريخ الموقع والبناء:

بين عامي 1512م و 1520م في عهد السلطان سليم تم منح مكان المدرسة للانكشاريين ليقيموا ثكنات فيها، وتم تسميتها باسم “بستانجي باشي”، حيث قام الانكشاريين بتحويلها إلى حديقة جميلة.

في عهد السلطان سليمان القانوني تمت إشادة برج مرتفع في الحديقة وتم تزيين كل طابق بنافورة جميلة، وبقيت البرج والحديقة على ماهي عليه حتى عام 1744م حيث قام الصدر الأعظم ابراهيم باشا ببناء جامع في البستان على طرف ساحل مضيق البوسفور.

اضغط هنا لمعرفة أشهر الاماكن السياحية في تركيا

في عهد السلطان محمود الثاني (1808-1839م): تم تحويل الثكنات العسكرية “بستانجي باشي” إلى مدرسة حربية فكانت هذه الغرف هي النواة الأولى لـ ثانوية كوليلي العسكرية.

في عهد السلطان عبد المجيد الأول (1839-1861م): احترقت الثكنات العسكرية فتم على إثرها بناء ثكنة جديدة مكانها، وفي عام 1847م تم الانتهاء من إنشاء مجاري الصرف الصحي للثنكة كما تم بناء برج على كل جانب من جانبي المدرسة لتأخذ شكلها الحالي فأصبح يُطلق عليها اسم “أبراج الانكشارية”.

في العام 1854م تم تحويل هذا المكان إلى ثكنة ومستشفى خاص بجنود الحلفاء (الانكليز والفرنسيين) الذين أتوا للمشاركة إلى جانب الامبراطورية العثمانية في حربها ضد روسيا القيصرية في حرب القرم، وقد تم دفن عدد من جنود الحلفاء في مقبرة تقع شمال الثكنات وكان يُطلق عليها عامة الشعب إلى فترة قريبة اسم “مقبرة الانكليز”، وأثناء مغادرة الانكليز في العام 1856م قام الجيش الانكليزي بحرق الثكنات بشكل متعمد وتخريبي.

اضغط هنا للوصول إلى مقالة السياحة في تركيا

في عهد السلطان عبد العزيز الأول (1861-1876م): تم بناء الثكنات من جديد، وقد أشرف على عمليات البناء والتجديد المهندس غرابيد باليان وهو أحد مهندسي القصر العثماني، لتأخذ شكلها الحالي عام 1871م.

مختصر تاريخ ثانوية كوليلي العسكرية:

يمكننا اعتبار تاريخ 21/09/1845 هو الميلاد الرسمي لـ ثانوية كوليلي العسكرية حيث أنه بسبب أعمال الصيانة لثكنات ماتشكا قرر السلطان عبد المجيد نقل المدرسة إلى هنا.

في عام 1868م في عهد السلطان عبد العزيز تم دمج المدارس العسكرية الموجودة في اسطنبول تحت مسمى “عموم مكتبي إعدادي شاهانه” وتم اعتماد ثكنة غالاطة ساراي مقراً لها ولكن فشل المشروع وتقرر في عام 1872م إعادة فصل المدراس الأربعة، وحملت المدراس أسماء: إعدادية غالاطة ساراي – الاعدادية البحرية – إعدادية مكتب الفنون – ثانوية كوليلي العسكرية.

اضغط هنا للوصول إلى مقالة: أشهر المطاعم الشعبية في اسطنبول

بسبب الحرب العثمانية الروسية في عامي 1877 – 1878م تم نقل مبنى المدرسة الأكاديمية العسكرية إلى حي بنغالتي وتم تحويل البناء إلى مستشفى، بعد انتهاء الحرب عاد البناء إلى ما كان عليه.

في عام 1912م تحولت المدرسة مرة أخرى إلى مشفى بسبب حرب البلقان وتم توزيع الطلاب على ثلاث مدراس هي قصر عديلة سلطان و مدرسة قنديلي الثانوية للبنات بالإضافة إلى قصر بيلار بيه، وفور انتهاء حرب البلقان في نهاية عام 1913م عادت المدرسة إلى بنائها القديم.

في فترة الحرب العالمية الأولى أعلنت السلطنة العثمانية الدخول في الحرب إلى جانب دول المحور فتم نقل المدرسة إلى دار الأيتام اليونانية في جزيرة الأميرات.

بعد خسارة السلطنة العثمانية الحرب العالمية الأولى دخلت جيوش الحلفاء مدينة اسطنبول قامت القوات البريطانية الغازية بإخلاء مبنى ثانوية كوليلي العسكرية وتخصيصها للأيتام والمهاجرين الأرمن وذلك استناداً لاتفاقية مودرس.

في 26/12/1920م تم نقل المدرسة الثانوية العسكرية بشكل عاجل وفوري إلى خيم عسكرية أقيمت قرب جسر السنة الشريفة التابع لحي كاغتهانة، وبعد شهر واحد انتقلت المدرسة إلى بناء مركز شرطة حي ماتشكا الحالي.

اضغط هنا لقراء مقالتي عن خطوات تنظيم برنامج سياحي

بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها الحركة التركية الوطنية بقيادة مصطفى كمال أتاتورك خلال حرب الاستقلال التركية اضطرت دول الحلفاء إلى عقد اتفاقية سلام في لوزان وبموجبها أخلت القوات البريطانية ثانوية كوليلي العسكرية وسلمتها إلى السلطان التركية فعادت المدرسة لاستقبال تلاميذها في السادس من تشرين الاول/ اكتوبر 1923م.

في العام 1924 صدر قانون توحيد التعليم وبناء عليه تم تحويل المدرسة إلى مدرسة ثانوية مدنية ولكن فور انتهاء العام الدراسي أعيدت إلى مدرسة ثانوية عسكرية.

بسبب الحرب العالمية الثانية تم نقل ثانوية كوليلي العسكرية إلى قونيا في مايو/ حزيران من عام 1941م، وتم تحويل البناء إلى مستشفى عسكري بسعة 1000 سرير كما تم نقل إدارة قيادة ضباط النقل إليها.

اضغط هنا للوصول إلى مقالتي عن أشهر الأماكن السياحية في اسطنبول

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وفي الثامن عشر من اغسطس / آب من عام 1947م عادت المدرسة إلى موطنها الأصلي من قونيا، واستمرت في تخريج الطلاب العسكريين منها.

اعتباراً من العام الدراسي 1975-1976م زادت فترة التعليم في المدرسة حيث تم افتتاح فصل دراسي تحضيري فيها واستمرت على هذا النظام حتى عام 2005م حيث تم إلغاء الفصل الدراسي التحضيري واعتماداً على القرار الصادر عن وزارة التربية والتعليم التركية الذي ينص على زيادة سنين المرحلة الثانوية إلى أربع سنوات.

في عام 2008م تم إضافة سنة تحضيرية لتصبح سنوات الدراسة الاجمالية في المدرسة الثانوية العسكرية خمس سنين، ولكن في عام 2013م تم إعادة إلغاء الفصل التحضيري لتصبح سنوات التعليم الثانوية العسكرية أربع فقط.

تم إغلاق المدرسة العسركية في 31/07/2016 نتيحة اعلان حالة الطوارئ على إثر المحاولة العسكرية الفاشلة التي حدثت في 15/07/2016 للانقلاب على الشرعية.

اضغط هنا للحصول على برنامج سياحي خاص بالأطفال

 معلومات متفرقة عن ثانوية كوليلي العسكرية:

  • في عام 2006م أقيم في مبنى ثانوية كوليلي العسكرية ثاني أكبر علم تركي في اسطنبول بارتفاع 43 متر، ويمكن مشاهدة العلم من أنحاء مختلفة من اسطنبول.
  • تملك المدرسة متحفاً خاصاً بها يُعرض فيه بعض الجوائز التي حصل عليها الطلاب كما يوجد فيه كراسي بذراعين مصنوعين من البروكار الذهبي وعدد متنوع من التحف القيمة.
  • تمتلك المدرسة نشيداً خاصاً بها حيث تم تأليفه في العام الدراسي 1927-1928م ونُشر في كتب المدرسة في العام الدراسي 1935-1936م.

يمكن لعشاق السياحة في اسطنبول مشاهدة المدرسة ليلاً والاستمتاع بجمالية عمرانها وإنارتها ولعل أجمل الاطلالات هي من كافيه ومطعم أولوس، يمكن لعشاق الاطلالات الجميلة زيارة مقالتنا التي تحت عنوان “أجمل كافيهات اسطنبول“.

تواصلوا معنا على الرقم 83 00 008 554 0090 للحصول على خدمة سائق مع سيارة خاصة في اسطنبول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصل بنا